زوجة اخى الشرموطة

أخي الأكبر مني ضابط عسكري تزوج في صيف 2013 و يسكن معانا في نفس القرية لكن سكن منفرد ، يضطر يغيب عن زوجته بالأشهر و هي مرة تروح عن أهلها و مرة تأتي عندنا حتى يرجع إجازة لكنها لما ولدت مولود ذكر كانت تضطر تقعد في بيتها و مرات أخوها يبات معاها حسب ما هي تقول . زوجته صغيرة عمرها 22 سنة و جميلة جدا و جذابة لكن بحياتي ما اشتهيتها و قليلا ما نتكلم مع بعض و في أغلب الأوقات بحضور زوجها . أنا عمري 24 سنة أشتغل في محل النجارة الخاص بنا أنا و أبي ، عندي صديق في المدينة أعرفه من زمان عنده محل ملابس جاهزة نسائية و أهله كلهم في فرنسا إلا هو فضل البقاء هنا ، مرات أذهب عنده للمحل و ما يتركني ارجع و كنت ألاحظ كثرة البنات في المحل و كلهم يعرفهم الفاسق و لما نكون لحالنا يقولي فلانة التي دخلت وقت كذا و لابسة كذا نكتها كام مرة و عملت فيها كذا و كذا و حتى بنات عذراوات ناكهم من الطيز مقابل كيلوتة فرنسية أو ستريج أو ستيانة جميلة غالية او قنينة عطر . قال لي البنت مرات أول مرة تدخل عندي و يكون عندها خبر أكيد من صديقاتها بمجرد ما تختار أو تطلب شيء معين أعرف أنها ما راح تدفع و قبل ما تعرض علي جسمها أسبقها بالكلام حتى ما تنحرج ، مرا تقولي نسيت المحفظة في البيت و لما أقول لها معلش خلي الغراض عندي و بكرا تعالي خذيهم ؟ تقولي مضطرة عليهم الليلة او اليوم ؟ هنا أعرف أنها بدها تاخذهم مقابل جسمها و هذا يسهل علي العملية ، بمجرد ما أضع علامة مغلق على المحل و أغلق الباب بالمفتاح و أحك الرداء تكون البنت استوت ،آخذها للحجرة الثانية أنيكها مرة أو مرتين حسب الرغبة او تمص لي زبي لو كانت بشعة و لو بكر و عذراء أنيكها من الطيز و تمص زبي فقط . كان كلما حكالي القصص يجنني و مرة ترجيته يعطيني فرصة أنيك بنت و تكون مطلقة حتى ادخل زبي في الكس ؟ وافق و قالي لي فيه بنت منحجبة مطلقة تسكن في قرية برا المدينة كل أسبوعين أو شهر تأتي عندي تأخذ أغراض و أنيكها شبعت فيها نييك و هي فاتنة الجمال و صغيرة في السن . قلت له لما تأتي عندك أرجوك كلمني بالهاتف . قريتنا تبعد 10 كيلومتر عن المدينة و أنا بالسيارة ربع ساعة أكون عنده في المحل . كنت في الورشة شغال و رن الهاتف و شفت إسم فريد و عرفت أن الشابة المطلقة عنده ، لبست بسرعة و ركبت السيارة و ذهبت عنده لقيته نايكها و مخلص لما رنيت له بالهاتف كان حاطه رجاج حتى ما تنتبه البنت ، خرج و تركها في الغرفة و قالها أنه يدخن سيجارة و يرجع ينيكها مرة ثانية و هي ظلت عريانة في السرير و كسها مفشوخ من كبر الزب و نايمة على ظهرها ، فتح الباب و في الخارج قال لي أنا رايح ارتاح في المقهى شوي حتى تنيكها و تخلص و لما أشوفك خرجت ارجع ؟ دخلت خلسة و هو أغلق الباب ورائي و ذهب للمقهي المجاور ، كنت هايج مثل الثور و دخلت للحجرة و شفت البنت ممددة على السرير عريانة بيضاء ملساء مثل الثلج و زبي انتصب مثل عمود الكهرباء ههههه تنحنحت أحم أحم ، هنا سمعت صوت مألوف عندي يقول لي خلصت السيجارة حبيبي يلا ديرلي واحد ثاني خليني ارجع للبيت ؟ البنت أعرفها ويلي هاذي زوجة أخي ما فيه شك ؟؟؟ قلت لها شهرة (اسمها شهرزاد و ندلعها شهرة ) لما سمعت اسمها الحقيقي انتبهت و التفتت و شافتني و هي عريانة مصدومة و كسها مليان مني القحبة ، غطت جسمها بالشرشف بسرعة و بدأت تبكي و تتبكبك و أنا بزقت في وجهها أخخ تفووو علكي يا قحبة يا فاجرة . لبست ثيابها و هي تبكي و تترجاني و تبوس إيدي حتى ما أخبر عنها ، بدأت أستفسر منها شو منقص علكي أخي حتى تخونيه يا قحبة ؟ هنا انفجرت في وجهي آآآآ شو منصق آآآآآ كل شيء حبيبي كل شيء ياتي أسبوع إجازة ينييكني و يغيب 3 اشهر و أنت تقولي شو منقص عليك ؟ لو أنت كنت مكاني كنت عملت أكثر من هيك آآآ . قلت لها الوغد هذا كان مسلمك لي حتى انييكك و يرجعك قحبة محترفة ، شرحت لها الأمر و أني كنت داخل أنييك حتى ما ينتبه صديقي و قلت لها انتي اخرجي كأنك شبعانة نييك يا قحبة و في البيت نتحاسب ، خرجت و صديقي رجع و عملت حالي شبعان كس و شكرته كثيرا و سالته البنت هذه تنيكها من زمان ؟ قالي لي من 6 أشر تقريبا . تحججت بالحمام و رجعت مصدوم للبيت و ما قدرت أتكلم و هي من جرأتها المساء كانت عندنا في البيت و لما حطيت عيوني في عيونها ابتسمت القحبة و حطت عيونها في الرض و كانت تكلمني بجرأة حتى ما ينتبه اي واحد . قررت تنام عندنا في البيت و أنا غرفتي في الطابق الأول و عندي كل شيء فيها ، هي تنام مع أختي في غرفة واحدة لكن هذه المرة أختي في الجامعة تدرس و تبات هناك لأن جامعتها بعيدة جدا . كانت شهرة تتصرف في بيتنا عادي و الكل يعرف ذلك كأن البيت بيتها كونها سكنت عندنا 3 اشهر بعد ما تزوجها أخي . كنت سهران و مصدوم قليلا و بعد منصف الليل سمعت الباب يندق بلطف فهرعت بسرعة و فتحت ظنيت فيه شيء مهم و لقيتها شهرة عند الباب ترتجف و ابنها معاها في يدها .سالتها شو فيه شهرة ؟ قالت خفت لحالي في الغرفة و ما قدرت أنام فصعدت عندك . دخلت و انا شعلت الضوء و طفيت الحاسوب و التلفاز و بدأت تشتكيلي من زوجها و كل مشاكلها الزوجية حتى تبري حالها من عملتها الوسخة و كل مرة تحط رجل على رجل القحبة و كل مفاتنها تبان و لما تنحني للسفل شوي تبان بزازها و عيوني تروح مباشرة للبزاز الصراحة ، ظلينا نحكي اكثر من ساعة و ابنها نايم في سريري حتى طمأنتها أن سرها في بير ما له قرار لكن لو كررت العملية راح أكون مجبر أخبر أخي و هي وافقت و وعدتني بس طلبت مني أجرب أخواتها يناموا عندها كل ليلة و ما يتركوها لحالها ؟ نزلت لغرفتها بغنج و دلال بعد ما فاق إبنها من النوم و من غير حياء سحبت أحد بزازها من السوتيان و أعطاته الحلمة يرضع وأنا دورت وجهي و هي عملت ذلك عمدا بالتأكيد لأني أعرف أن إبنها يرضع حليب اصطناعي . ليش عملت هذه الحركة لا ادري ؟ للغد كانت البنت مرتاحة مو مثل مبارح كانت مزعوجة كثيرا . ذهبت لبيتهم و شرحت لهم لموقف و قررنا ما نتركها لحالها اما اخوانها يناموا عندها أو أنا أنام عندها مثل ما بدكم ؟ اخوانها كل واحد منهم ما يهمه غير نفسه ناموا عندها أسبوع و تركوها مثل عادتهم دائما و البنت لقيتها عندنا في البيت تشتكي لأمي و هنا طلبت من أمي و ابي يتصلوا بأخي في العسكرية و يشرحوا له الموقف و لو وافق انا ما عندي مشكل أنام في بيت أخي ؟ وافق بسرعة و أنا ذهبت لبيته بعد ما حل المغرب و بيته قريب جدا من بيتنا ، دقيت قالت مين ؟ جاوبها فتحت الباب و هي تبتسم و أخذت راحتي و هي كذلك و كانت لابسة قميص نوم مستعدة للنوم ربما و جلسنا في الصالون نتحدث و نسينا تلك الحادثة و كل مرة تسألني عن حبيبتي و لما أحلف لها أني ما عندي حبيبة تضحك ، ثم قالت لي بجرأة يعني انت ما مارست السكس من قبل ؟ طيب ليش كنت عند فريد هذاك النهار و شو كنت داخل تعمل ؟ قلت لها حبيت أجرب و جاتني فرصة ولا مفتكرتني ديوث و مخنث ؟ ضحكت البنت و سكتت و كل مرة في الصالون تنزل جسمها للأسفل يبان صدرها و بزازها من تحت السوتيان و لما تحط رجل فوق رجل يبان الكيلوت بين فخذيها و هي تتغنج و تتفنن في الشهوة و الإغراء عمدا يعني فرصة و جاتها . دخلت لغرفتي أنام و تركتها تتفرج التلفاز و قلت لها تعبان و بكرا عندي شغل ؟ بعد ساعة اندق الباب و لما قتحت وجدتها ترتجف و قلت لها شو فيه شهرة ؟ قالت لي سمعت مثل المشي على السطح ؟ حملت عصا كبيرة و سكينة مطبخ كبيرة و طلعت بسرعة للسطح و نزلت ميت من الضحك و قلت له قطط فقط . قالت لي قطط تعمل هيك ؟ ما صدقتني و صعدت معي للسطح و لقات قط ينيك في قطة و انفجرت بالضحك هههههههه . نزلنا و بعد 10 دقائق رجعت عندي و دخلت من غير دق كأنها نسات تدق الباب و قالت لي جفاني النوم و خايفة الليلة انام لحالي ممكن اقعد عندك شوي ؟ طبعا واقفت و قلت هذا بيتك تنامي وين ما حبيتي مرات أخي ! كانت تجلس على كرسي و تعبت فقلت لها نامي جنبي و تمددي لو تعبتي و هذا ما كانت تستني فيه هي ههههه السرير ضيق و هي نامت جنبي و بدأت احسس بحرارة جسمها و أنا مكسوف و خجلان و خايف ، ما عرفت نامت ولا لسا حتى رمت يدها علي ممكن عمدا كنت لابس شورت رياضي انام فيه و صدري عريان ، كنت على ظهري و هي رمت رجلها فوق رجلي فاصبح يدها و رجلها فوق جسمي و تسمرت في مكاني و أحسست بكسها يلمس طرف فخذي عندنا دخلت رجلي بين فخذيها و قلبي يدق وما عرفت شو اعمل و خانني زبي الخبيث لأنه بدأ يقوم و ينتصب من حرارة جسمها و هذا ما كانت تسستنى فيه القحبة ، وضعت يدها على زبي و هي تتظاهر بالنوم ، التصقت بجسمي بقوة و زبي منتصب ، ما عرفت كيف تصرف و شو أعمل حتى أدخلت يدها تحت الشورت و عرفت أنها مستيقظة و مسكت زبي و بدات تعصر و من شهوتي بادلتها الشعور نفسه و مسكتها من طيزها و أدخلت يدي تحت الكيلوت من الطيز و بدأت احك و أدعك حتى وصلت للكس من الخلف و كان مبلول خالص و لما لمس اصبعي كسها انفجرت مرة واحدة أححح آآههههه أمممممم كيلوتها مبلل بالسوائل ، خلاص لا مهرب من الأمر الواقع ، قلت لها شهرة خلاص خلاص لا تزيدي علي ارجوك؟ قالت لي يا أنت يا فريد إختار لو ما طفيت ناري راح تجربني أذهب عند فريد ينيكني ترضاها ينيكني غريب و أنت معي في نفس السرير ؟ كانت تتكلم و تحك زبي . لما اقنعتني او ربما اجبرتني هههههه كنت متمني أنيكها لكن غلبني الحياء فقلت لها مرة واحدة فقط ؟ قالت لي أكيد نيكني مرة واحدة وعد شرف ؟ هي كانت تعرف أني لما أذوق الكس ما راح اقدر أنساه القحبة ههههه. كانت تحب تستلقي على السرير و أنا أعمل كل شيء فبدأت بنزع الكيلوت و لما وصل للقدمين رفعت ركبتيها حتى انزع الكيلوت و هنا بان كسها المنتفخ الجميل و ما قدرت اصبر و خطفت قبله حارة عليه و هي اترتعد و تضحك و قالت أييي حتى تهيجني فقط ، فتحت رجليها اتفرج على الكس الجميل و هي تلعب بزبي ، أعجبني منظر كسها و كنت كل مرة أقبله أوالحسه بلساني ، كان زنبورها منتفخ كثيرا يشبه زب الطفل الرضيع و مذاقة حلو مو مثل مذاق الكس مالح من كثرة الإفرازات ، كانت ترتعش لما أمص بظرها و أبلعه في فمي و أمص شفرات كسها حتى تدخل في فمي و غطست في كسها بشهوة عارمة ألحس و هي تصرخ و تنازع أأمممممم أأمممم أممممم و تمسكني من شعري و تجبد عندها من شهوتها و لما ما قدرت أستحمل صعدت فوقها و هي فتحت رجليها تماما و زبي جاء فوق الكس مباشرة فشعرت بلذة غريبة عجيبة لا توصف و بدأت افرشي كسها بزبي و في نفس الوقت انهلت عليها بالقبل و العض و القرصات في البزاز و هي تتأوه أيييي أييييي و تبادلني القبل بعنف شديد و شهوة كأنها جائعة سكسيا ، كان زبي كل مرة يثبت في كسها فقمت بدفعه شوي شوي و هو ينساب مثل الحنش في الجحر و البنت تصرخ آآآههههه دخل زبي في كسها بالكامل حتى لمست بيضاتي فلقات طيزها و بدأت انيك و هي تتجاوب و تنازع و تصرخ صراخ القحبة الممحونة و كان صوتها لوحده يخلي الزب يقذف المني من غير نييك ، كانت مثل المجنونة من الشهوة و تتصرف بعنف شديد و شهوة عارمة خاصة لما وصلت للرعشة الأخيرة و اللذة و الشهوة النهائية تحولت لكتلة صخرية لا تتحرك و عيونها مغمظين و هي تزفر فقط أححححح أححححح أححححح و انا رغم ان فخاذها مشدودين على الآخر كنت أدخل زبي في كسها بالغصب لأنها كانت في لحظة الشهوة و الرعشة و غائبة عن الوعي لكن خفت تفوتني الشهوة و ضربت زبي في كسها بقوة و صرخت أسسسس أسسسسس أمممممم و بدأت أقذف جوا كسها المني و أنا منتشي على الآخر و متلذذ بطعم الكس في زبي و هي شبه نائمة و جسمها يرتخي شوي شوي من دون حركة ، قذفت كل المني جوا كسها و تركت بزبي جوا و جسمي على جسمها ارتاح و هي ترتاح عشر دقائق حتى فاقت البنت و قالت لي خلاص خلاص قوم بقى ههههههه انسحب زبي من كسها و هو مرتخي متدلي مثل الحنش هههه و هي تبتسم القحبة و تمسح كسها من المني و لما شافت دهشتي على عيوني عرفت سبب الدهشة و قالت لي لا تخاف أنا آخذ حبوب منع الحمل ؟ هنا فرحت شوي و هجمت عليها مثل الوحش بوس و قبل و عض و مص حتى انتصب زبي و وضعت هذه المرة وسادة تحت طيزها و رفعت كسها شوي و ضرب زبي فيه حتى هي صرخت أييييي بالراحة بالراحة زبك مثل الوحش ههههه نكتها ثاني مرة بشراهة و قوة لا توصف لما زال عني الخجل و هي تتجاوب و تطلب المزيد حتى قذفت منيي و لما شفتها ترتعش و قربت للشهوة ما توقفت بالعكس بدت ادخل زبي و أخرجه بقوة عارمة رغم اني قذفت و راس زبي تحسس و فيه دغدغة لا تقاوم لكني قررت أوصلها للرعشة الحقيقة و هذا ما كان فبمجرد ما دخلت زبي 4 او 5 مرات متتالية البنت ارتمت على السرير تتخبط و تصرخ و تزفر مثل الكوبرا و تتصلب و تتخشب مدة طويلة و هي مغمى عليها ثم توقفنا مع بعض نرتاح و نتمتع بهذه اللحظات الجميلة حوالي نصف ساعة و نحن نايمين جنب بعض و اجسامنا ملتصقة مع بعض و شبعنا سكس و نييك لأول مرة من زمان . ما حرم علينا المتعة إلا صوت ابنها و هو يبكي فأسرعت إليه و تركتني لحالي ثم سمعت صوت الحمام و عرفت ان النييك الليلة خلاص ههههههه بعد ما خرجت من الحمام دخلت أستحم و إذا بها تدخل ورائي لأني تركت الباب مفتوح و بدأت تتفرج علي و انا استحم ثم عملت لي صابون و لعبت بزبي حتى شبعت و هنا اشتهيتها و هي شالت قميص النوم بسرعة و دخلت عندي و بدأت احك زبي بين فلقاتها و على طيزها و هي توحوح و تتأوه كلما حاولت أن أدخل زبي في طيزها ، قلت لها ممكن أدخل حبيبتي ؟ هزت راسها كأنها موافقة بس خايفة فرفعت رجل واحدة من رجليها لخصري و وضعت زبي تحت طيزها في فتحة الطيز الجميل و بدأت احك راس زبي حتى عرفت أنه وجد الفتحة و ركز فيها و هنا ضغطت بقوة و نزلتها عندي و زبي دخل في طيزها لكنها صرخت اييي اييي اييي اححححح وجعتني كثير أييييي سحبت زبي بسرعة و قبلتها من فمها حتى ترتاح لكنها سرعان ما مسكت زبي و رجعته لمكانه السابق هههه و لما ضغطت دخل للنصف و البنت صرخت و تحاملت و نزلت عليه حتى وصل للبيضات و هي تتوجع و شبه باكية من الألم لكن بعد مدة من الإدخال و الإخراج بدأت تتجاوب معي و تتمتع بطعم الزب في طيز خاصة لما مسكت كسها بيدي و ادخلت أصابعي فيه كنت أنيكها بزبي في ظيزها و اصابعي في كسها و هي تصرخ متعة و ألم حتى رعشتها لثالث مرة اليوم و ارتمت على الأرض و لولا اني مسكتها كانت انعطبت ، نيمتها على جنب و كملت النييك في طيزها حتى قذفت ما تبقى لي من مني في الخزان ههههههههه ثم غسلنا و تحممنا و خرجنا كل واحد لغرفته . كانت احلى ذكري الصبح لما قالت لي صباح النور يا حلو و قبلتني من فمي و فطرنا مع بعض و تركتها و رحت للشغل . تعودت على شهرة كثيرا و لساتني عايش معاها أحلى عيشة كلها سكس و كس و زب و بسبب زبي البنت بطلت تمارس النييك مع فريد و لما سالته مرة عنها قالي ما شفتها من يوم ما نكناها مع بعض و أنا ضحكت هههه قلت له ربما زبي عورها لأني نكتها بعنف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *